مجلة نيوزويك: رغم أنه لم يكن خبيـ.ـراً بالأمـ.ـراض.. هكذا نجح نبي الله محمد في مواجـ.ـهة الأوبئة – (تغريدة)

مدى بوست – فريق التحرير

نشرت مجلة “نيوزويك” الشهيرة، تقريراً للدكتور كريغ كونسيدين، تحدثت  فيه عن طريقة رسول الله محمد (صلى الله عليه وسلم) في التعامل مع الأوبئة، ونجاحه في ذلك، عبر تعليمات معينة.

وقالت المجلة إن النبي محمد كان له رأي في أحـ.ـداث مشابهة لما يحدث حاليا من قرارات في مواجـ.ـهة فيروس كورونا المستجد، مثل قرار إلغاء صلاة الجماعة.

وتقول المجلة إن الحجـ.ـر الصحي والعزل والنظافة الشخصية في سبيل مواجـ.ـهة الأوبئة المعـ.ـدية كانت في الأصل قرارات الرسول محمد، قبل 1400 سنة، رغم أنه لم يكن خبيرا في مثل تلك الأمـ.ـراض.

وتوضح المجلة بأن الرسول قدم بعض النصائح المتعلقة بمـ.ـنع انتشار الطـ.ـاعون بين الناس، من خلال قوله: “إذا وقـ.ـع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا منها، وإذا وقـ.ـع بأرض ولستم بها فلا تهبـ.ـطوا عليها”.

كما قدم النبي محمد صلى الله عليه وسلم نصائح أخرى تتعلق بمـ.ـنع مخالطة المصـ.ـابين بأمـ.ـراض معـ.ـدية لأشخاص مـ.ـرضى، حتى لا ينتقل إليهم المـ.ـرض.

كما شجع رسول الله بقوة الناس على الالتزام بالنظافة الشخصية بهدف تجنب العـ.ـدوى، فقد قال إن “النظافة من الإيمان”، و”إذا استيقظ أحدكم من نومه فليغسل يديه قبل أن يدخلهما في الإناء ثلاثا، فإن أحدكم لا يدري أين باتت يده”.

وتقول المجلة إن الرسول كان يشجع الناس على الحصول على العلاج الطبي والأدوية، لأنه ما من داء إلا أنزل الله له دواء.

كما ذكرت المجلة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دعا إلى الأخذ بالأسباب والموازنة بين الإيمان والعقل، وذلك في معرض التطرق إلى قضية منـ.ـع إقامة الصلوات في المساجد في عدد من دول العالم، بهدف الحـ.ـد من انتشار المـ.ـرض، التي عارضها البعض قائلين إن الصلاة هي أفضل طريقة لمواجـ.ـهة المـ.ـرض وليس الحجـ.ـر الصحي.

وختمت المجلة تقريرها بالقول إن الرسول محمد شجع على الالتزام بتعاليم الدين، لكنه طلب من الناس أيضا أن يتخذوا إجراءات احترازية أساسية لاستقرار الجميع وضمان سلامتهم.

التغريدة التي نشرها كريغ عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” حظيت بانتشار واسع بين المغردين ومتابعيه.

وقد قام أكثر من 50 ألف شخص بالتفاعل معها عبر الإعجاب والرتويت، فضلاً عن أكثر من 36 ألف رد كان جزء كبير منها يشيد بالرؤية النبوية.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق