فيديو نشرته قناة روسية حكومية يجعل “العربية” تحتفل بـ”إهـ.ـانة” بوتين لأردوغان.. وكاتب تركي: الإعلام الروسي الخبيـ.ـث منتج الفيديو ويوضح حقيقة ما جرى

مدى بوست – متابعة

أثار مقطع فيديو يظهر جانباً من موقف رافق زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للعاصمة الروسية موسكو موجة جدلٍ واسعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

الفيديو الذي نشرته وكالة إعلامية حكومية روسية مساء الأحد 8 مارس/ آذار 2020، أي بعد 3 أيام من زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للعاصمة الروسية موسكو ولقائه بوتين والتوصل لاتفاق حول إدلب معه، أصبح نقطة جدل بين مختلف وسائل الإعلام.

قناة العربية كانت في موقع يتوقعه الجميع منها، فقد استغـ.ـلت القناة التي تؤيد نظام الأسد وروسيا في حملتهم بالشمال السوري نكـ.ـاية بتركيا، مقطع الفيديو وروجت له على أنه “إهـ.ـانة للرئيس رجب طيب أردوغان من قبل بوتين”.

صورة من مقطع الفيديو الذي نشرته الوكالة الروسية (الفيديو مرفق في نهاية المقال)

العربية السعودية نشرت التقرير تحت عنوان ” شاهد كم انتظر أردوغان وانتظر حتى سمح له بوتين بالدخول”، والعنوان هنا يحاول أن يصور الرئيس التركي بوصفه خـ.ـاضع لبوتين كحال ملك البحرين الذي أهدى “سـ.ـيف النصر” لبوتين عام 2016 في عز أيام الإجـ.ـرام الروسي بحق السوريين.

وتنقل العربية عن القناة الروسية الحكومية أن  الفيديو البالغة مدته 13 دقيقة، يتعـ.ـمد بث خبر عن انتظار أردوغان والوفد المرافق له مدة دقيقتين عند باب قاعة في الكرملين، قبل أن يسمحوا له بالدخول إلى حيث استقبله بوتين في أول يوم من زيارته للعاصمة الروسية.

وتضيف العربية “بدل أن يكون بانتظاره للترحيب به عند باب القاعة نفسها، حيث نجد أن القيّمين على النشرة عززوا الخبر بعداد للثواني، نراه يشير في الفيديو إلى مدة انتظار أردوغان طوال دقيقة و59 ثانية، وبعدها فتحوا له الباب، فلم ير بوتين عند فتحه، بل مضى إليه داخل القاعة وصافحه”.

اقرأ أيضاً: ماذا يحدث لفيروس كورونا في الجو الحار وهل سيختفي بالصيف؟.. الصحة العالمية تجيب وهذا آخر ما توصلت إليه الأبحاث حول الفايروس

وبعد أن يفرغ تقرير العربية مضمون الفيديو ويشير فيه إلى ما تظهره اللقطات، يختم بالقول :” تعـ.ـب أردوغان من الوقوف انتظارا، بعد أن مرت عليه دقيقة و35 ثانية، بدا عليه شيء من الضـ.ـيق في بعض مراحله، بحسب ما استنتجت “العربية.نت” من لقطة الدقيقة 3.02 في الفيديو، وعندها وجد الحل في مقعد مستطيل عند الباب، ليس مخصصا بالتأكيد للضيوف من الرؤساء، بل لموظفين في الكرملين وما شابه، فمال إليه وجلس متأملا أمامه باللاشيء انتظارا للفرج، فيما العدّاد مستمر بإحصاء ثواني الانتظار، إلى أن جاء الفرج، وفتحوا له الباب”.

لم يذكر تقرير “العربية نت” أي معلومة عن أهداف زيارة الرئيس أردوغان المتمثلة في إيقـ.ـاف المجـ.ـازر الرو – أسدية المدعومة سعودياً وخليجياً بحق 4 ملايين سوري في الشمال المحرر، بل اكتفى بمحاولة التقـ.ـليل من الرئيس التركي لنكـ.ـايات سياسية ليس أكثر، حتى ولو كان ذلك على حساب السوريين.

ولم تكن العربية هي الموقع الوحيد الذي ركز على تناول الفيديو، بل كان هناك العشرات من المواقع السعودية الإماراتية المصرية والتي ركزت على الفيديو وعملت على الاحتفاء به، حتى أن البعض ذهب للمقارنة بين استقبال بوتين للملك السعودي سلمان واستقباله لأردوغان، وكأن استقبال بوتين قـ.ـاتـ.ـل أطفال سوريا لسلمان بحفاوة فيه تشريف.

رد تركي

الوكالة الروسية نشرت الفيديو عبر قناتها في موقع يوتيوب تحت عنوان “أردوغان ينتظر بوتين تحت صورة سوفوروف”، وهو قائد عام سابق في الإمبراطورية الروسية، وخـ.ـاض عدة حـ.ـروب ضـ.ـد العثمانيين في عام 1773.

اقرأ أيضاً: ما نوقش أكبر من إدلب ويصل لـ”قصر المهاجرين”.. مصادر تركية: اتفاق إدلب شكلي فقط و”درع الربيع” ستستمر لكن باتجاه آخر.. وهذه هي الخطوات القادمة

لكن نشطاء أتراك، نشروا مقطع فيديو يظهر جانباً من لقاء سابق في أغسطس 2016 بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، ويظهر انتظار بوتين لنظيره التركي مدة مماثلة.

كاتب تركي: الإعلام الروسي الخبيـ.ـث منتج الفيديو لزيادة مدته

بدوره، علق الكاتب التركي حمزة تكين على فيديو انتظار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لبوتين، وذلك في منشور عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”. 

وكتب تكين :” حول فيديو انتظار الطيب أردوغان عند الباب في موسكو، كثيرون تابعوا منذ مساء أمس وحتى اليوم الفيديو الذي أدعـ.ـي أن بوتين تعمد خلاله أن يجعل أردوغان ينتظر عند باب القاعة التي سيلتقيان فيها خلال زيارة أردوغان الأخيرة إلى روسيا”.

وأضاف تكين مستعرضاً ستة أسباب توضح ما جرى :” أولا: مدة الانتظار أقل بقليل من دقيقتين وليس كما ادعـ.ـى الإعلام الروسي الخـ.ـبيث الذي تعمد منتجة اللقطات من كاميرات عدة لزيادة مدة المقطع.. ومن يدقق سيرى تكرار بعض المشاهد ولكن من زوايا مختلفة”.

ثانيا: منتجة المقطع بهذه الطريقة ونشره يؤكد خبـ.ـث وحقـ.ـارة الإعلام الروسي وكثير من الإعلام الناطق بالعربية الذي هلل للمقطع فرحا بما ادعاه “إذ لال” أردوغان من قبل بوتين

ثالثا: القصة التي ادعـ.ـاها هذا الإعلام التـ.ـافه هي صحيحة.. الانتظار نعم حصل لبرهة من الوقت (بعيدا عن منتجة المقطع)، وحصل لأسباب بروتوكولية تتعلق بالإعلاميين والصحفيين والمصورين، حيث إنه من المفترض جهوزيتهم لالتقاط أول لقطة رسمية لأردوغان وبوتين”، بحسب تكين.

اقرأ أيضاً: حـ.ـرب مؤجلة.. خبراء يوضحون مكاسب كل طرف من “اتفاق موسكو”.. المستفيد والخـ.ـاسر الأكبر.. من هم؟

رابعا: من هلل للمقطع محـ.ـرفا أسباب هذا الانتظار ألم تصله أنباء أن بوتين انتظر الطيب أردوغان أيضا لنحو دقيقتين قبل نحو سنتين، وكان السبب يومها أيضا تقنيا بروتوكوليا يتعلق بالإعلاميين والصحفيين والمصورين؟”، وهي إشارة من تكين للفيديو الذي تتم إعادة تداوله.

خامسا: القـ.ـضية هذه المرة ليست “إذ لالا” للطيب أردوغان من قبل بوتين، ولم تكن في المرة السابقة “إذ لالا” لبوتين من قبل الطيب أردوغان.. لا قضية إذ لال ولا بطيخ”.

وختم تكين منشوره بقوله أنه “واضح جدا أننا أصبحنا في زمن الانحـ.ـطاط الإعلامي وخاصة ذاك الناطق باللغة العربية، وواضح جدا أن الروس قوم خبيـ.ـثون لا تقل خبـ.ـاثتهم عن خبـ.ـاثة وحقـ.ـارة من يناصر الطغـ.ـاة ضـ.ـد المظـ.ـلومين في عالمنا العربي والإسلامي”.

لمشاهدة الفيديو الذي نشرته الوكالة الروسية من هنا.

يشار إلى أن قناة العربية سبق أن حاولت أن تظهر أن الرئيس بوتين قام بوضع تمثالاً للإمبراطورة الروسية “كاترينا الثانية” كرسالة للأتراك، وهي الإمبراطورة التي خـ.ـاضـ.ـت عدة حـ.ـروب مع دولة الخلافة العثمانية.

صورة تمثال كاترينا الثانية التي نشرتها العربية نت وبعض المواقع دون إيضاح الحقيقة الخاصة بها

لكن تبين لاحقاً أن ذاك التمثال موجود بالأصل في الغرفة التي جرى استقبال الرئيس أردوغان فيها من عدة سنين، وقد ظهر أثناء استقبال بوتين لعدة زعماء عرب وأورووبيين مثل المستشارة الألمانية أنجيلات ميركل في نفس المكان.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق