مستشار الرئيس أردوغان يكشف عن أهـ.ـداف عملية “درع الربيع” التي أعلن عنها الجيش التركي

مدى بوست – فريق التحرير

حدد مستشار الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” الهدف من عملية “درع الربيع” التي أعلن عنها الجيش التركي ضـ.ـد نظام الأسد في إدلب.

وذكر  ياسين أقطاي، نائب الرئيس التركي في تغريدات عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أن ‏الهـ.ـدف من عملية “درع الربيع” هو “إبعـ.ـاد قوات الأسد من البـ.ـطــش بالشعب السوري وحمايته ممن يريد قـ.ـتـ.ـلـ.ـهم”، مشدداً على أن تركيا ليس لديها أيّ أطمـ.ـاع في الأراضي السورية.

وأضاف مستشار رئيس حزب العدالة والتنمية أردوغان:”‏تقوم تركيا بدورها المشروع في حماية أمنها القومي، وكذلك تقوم بدورها الإنساني بحماية الشعب السوري الأعـ.ـزل من جـ.ـرائـ.ـم قوات الأسد بحقه لذلك كانت عملية درع الربيع”.

ياسين أقطاي مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

اقرأ أيضاً: طوّرها “بيرقدار” صهر أردوغان.. هكذا تحوّلت تركيا إلى منـ.ـافس عالمي بصناعة الطائرات بعد “الغـ.ـش” الإسرائيلي والـ.ـرفض الأمريكي

وبدأت عملية “درع الربيع” وفقاً لما قال وزير الدفاع التركي “خلوصي آكار” في السابع والعشرين من شهر فبراير/ شباط الماضي، وقد أكد أنها بدأت بعد استهـ.ـداف نظام الأسد للجنود الأتراك بمنطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

ويشهد نظام الأسد انـهـ.ـيـ.ـاراً عسكـ.ـرياً كبيراً في مختـ.ـلف محاور الشمال السوري، بعد أن عملت الطائرات التركية المسيرة على شـ.ـل حركة آلياته وعناصره، حيث أدى ذلك لخسـ.ـارته عشرات الآليات خلال أيام قليلة.

اقرأ أيضاً: اليونان تسحـ.ـب اعتـ.ـراضها في الناتو على دعم تركيا بإدلب.. الاتحاد الأوروبي يجتمع على هدير أقدام مئة ألف مهـ.ـاجر

وفي وقتٍ سابق، أفادت وسائل إعلام تركية، بأن اليونان سحبـ.ـت اعتـ.ـراضـ.ـها على إصدار بيان لحلف شمال الأطلسي “الناتو”، ينص على تقديم الدعم اللازم لأنقرة في شمال سوريا.

وبعد الهـ.ـجـ.ـوم الذي تم على عناصر للجيش التركي في إدلب، قرر مجلس الناتو، الذي عقد بناء على طلب تركيا، تعزيز نظام الدفاع الجوي التركي كجزء من التدبير الوقائي.

وذكرت قناة “NTV” التركية أن اليونان رفـعـ.ـت اعتـ.ـراضها على تقديم الدعم الجوي لتركيا في إدلب شمال سوريا من حلف شمال الأطلسي، وأن الحلف بموجب ذلك سيبدأ في النظر بالإمكانات التي سيرسلها إلى تركيا لتعزيز دفاعها الجوي.

زعماء حلف الناتو في قمة لندن (إنترنت)

وكانت قناة “خبر ترك” التركية قد أفادت في وقت سابق بأن اليونان اعـتـ.ـرضت على بيان مشترك كان من المقرر إصداره في اجتماع “الناتو” في بروكسل يوم الجمعة.

وأشارت إلى أن اليونان طلبت إضافة بند يتعلق باتفاق اللاجئين بين تركيا والاتحاد الأوروبي، ولكن هذا الطلب قوبل بالـ.ـرفـ.ـض من الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وبريطانيا، بحسب موقع “عربي 21”. 

ولفتت إلى أنه لم يصدر بيان مشترك من دول “الناتو” بسبب الفـيتو اليوناني على صيغة البيان، في الاجتماع الاستثـ.ـائي لحلف شمال الأطلسي والذي جاء بناء على طلب تركيا.

وأضافت أن الساعات الأولى من الاجتماع بين الممثلين الدائمين لـ”الناتو” كان إيجابيا، وأن المطالب التركية المتمثلة بـ”تعزيز الدفاع الجوي، ومـ.ـراقـ.ـبة مجالها الجوي من خلال طائرات دول التحالف”، كانت مقبولة من الدول الأربع الرئيسية في حلف الناتو.

ولفتت صحف يونانية، وفقا لقناة “خبر ترك”، إلى أنه لم تعتـ.ـرض أي دولة سوى اليونان على قيام القوات التركية بإجـ.ـراء عمليات لها خارج حدودها (في سوريا).

وذكرت المصادر أن الولايات المتحدة ترى في الوضع الراهـ.ـن فرصة جيدة لإبعـ.ـاد أنقرة عن المحور الروسي، والعودة إلى الغرب.

فيما رأت دول في وسط وشرق أوروبا مثل التشيك وسلوفاكيا وبولندا أن التـ.ـوتـ.ـر بين أنقرة وموسكو فرصـ.ـة سـ.ـانحة لدول حلف شمال الأطلسي لتشديد مواقفها ضـ.ـد روسيا.

وتأتي هذه الأنباء بعد يومين فقط من إعلان تركيا أنها لم يعد بإمكانها ضبـ.ـط المهاجـ.ـرين نحو تركيا، وأعلنت أن الشرطة التركية لن تعـ.ـترض طريق الراغبين بالتوجه لأوروبا.

منظومة باتريوت للدفاع الجوي التي طلبتها تركيا من أمريكا

وزير الداخلية التركي: عدد المهـ.ـاجرين وصل 100 ألف

وفي وقت سابق من الأحد 1 مارس/ آذار 2020، أعلن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو أن عدد المهـ.ـاجرين غير النظاميين الذين غادروا من ولاية أدرنة شمال غرب البلاد باتجاه أوروبا بلغ أكثر من 100 ألف حتى مساء  الأحد.

وقال صويلو، في تغريدة عبر “تويتر”، صباح الأحد إن “76 ألفا و358 مهـ.ـاجرا غير نظامي غـ.ـادروا من أدرنة باتجاه الدول الأوروبية لغاية الساعة 09:55 بالتوقيت المحلي من صباح الأحد (06:50 ت.غ)، قبل أن يضيف مساء اليوم نفسه أن العدد وصل لـ 100 ألف و500.

وبدأ تدفق المهـ.ـاجرين إلى الحدود الغربية لتركيا، ابتداءً من مساء الخميس الماضي، بعد تداول أخبار بأن أنقرة لن تعـ.ـيـ.ـق حركة المهـ.ـاجرين غير النظاميين باتجاه أوروبا.

والسبت، أعلن الرئيس رجب طيب أردوغان أن بلاده ستبقي أبوابها مفتوحة أمام الـ.ـلاجـ.ـئين الراغبين بالتوجه إلى أوروبا، مؤكدا أن تركيا لا طاقة لها لاستيـ.ـعـ.ـاب مـ.ـوجة هجـ.ـرة جديدة.

اجتماع للاتحاد الأوروبي حول إدلب

في سياق ذي صلة، دعا الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل، وزراء خارجية الاتحاد إلى اجتماع طـ.ـارئ لبحث التطورات في محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

جاء ذلك في بيان، الأحد، قال إن :”الاشتـ.ـبـ.ـاك في إدلب يهـ.ـدد السلام والأمن الدولي بشكل خطـ.ـيـ.ـر، والحيـ.ـاد يسـ.ـبب الأـلـ.ـم”.

وأكد بوريل ضـ.ـرورة أن يبـذ ل الاتحاد الأوروبي كافة الجهـ.ـود من أجل إيقـ.ـاف الأزمـ.ـة الإنسانية. مضيفا: “أدعو مجلس العلاقات الخارجية لعقد اجتماع طـ.ـارئ الأسبوع المقبل لبحث التطورات في إدلب”.

وأشار إلى أن الأزمـ.ـة لا يمكن حلها إلا بالطرق السياسية. مبديا استعداد الاتحاد الأوروبي للمساهمة من أجل إنهـ.ـاء الأزمـ.ـة.

وشـ.ـدّد المسؤول الأوروبي على أهمية جمع موارد من أجل مساعدة المنظمات المدنية.

وأردف: “بنفس الوقت، نـ.ـراقب عن كثـ.ـب وضع الهـجـ.ـرة على حدودنا الخارجية، وينبغي تنفيذ الاتفاقية بين تركيا والاتحاد الأوروبي بهذا الخصوص، وندعم اليونان وبلغاريا”.

وفي وقت سابق الأحد، أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار أن عملية “درع الربيع” ضـ.ـد قوات النظام السوري في إدلب بدأت بعد الاعـ.ـتـ.ـداء الغـ.ـا در على القوات التركية في 27 فبراير/شباط الماضي بمحافظة إدلب السورية.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق